نظريات القيادة
الفئة :  التنمية الإدارية   القسم :القيادة الإدارية
تمت الاضافة بواسطة :فريق عمل الموقع                الكاتب: د. محمد بن علي شيبان العامري
 نظريات القيادة
26/06/34 02:08:41 ص

نظريات القيادة


فيما يلي عرض لنظريات القيادة : 

  نظرية الصفات الشخصية .
  نظرية السلوك الإداري .
  النظرية الظرفية .
  نظرية القوى القيادية .

وتجدر الإشارة أن بحث موضوع القيادة ضمن هذه النظريات الأربعة هو لأغراض المناقشة فقط . فكل من هذه النظريات القيادية يحتوي على نظريات أخرى فرعية.



  نظرية صفات الشخصية :


تؤكد نظرية الصفات الشخصية وجود صفات جسدية أو عاطفية أو اجتماعية أو فكرية تميز القادة الفعالين عن غيرهم من الأشخاص الآخرين والقادة العاديين . ولقد شاعت هذه النظرية خلال الثلاثينات والأربعينات والخمسينات من هذا القرن. ولقد ثبت فشل دراسات صفات القيادة وأنه لا توجد عملية أية سمات واضحة تميز القائد الناجح من الفاشل . ولن تستطيع هذه النظريات وضع قائمة بالصفات الأساسية للقائد أو وضع أولوية لهذه الصفات . رغم ذلك فإن بعض الدراسات الحديثة تشير إلى وجود علاقات إيجابية بين الفاعلية الإدارية وعدد من الصفات الشخصية التي تشمل (18) :

  1- الذكاء .
  2- كفاءة الإشراف .
  3- المبادأة .
  4- الثقة بالنفس .
  5- الفردية .


  نظرية السلوك الإدارية :


إذا كانت نظرية الصفات الشخصية تميز بين القادة بحسب تكوينهم الشخصي فإن نظرية السلوك الإدارية تميز بين القادة الإداريين حسب أنماط سلوكهم وتصرفاتهم وأعمالهم . وتنقسم هذه النظرية إلى:

أولاً : القيادة الدكتاتورية ( التسلطية) : 

تقوم القيادة الدكتاتورية على افتراض أن القيادة حق يعطي للفرد الذي يتمتع بالسلطة حيث تحدد الأعمال وتوزع التسهيلات وتعطي التوجيهات دون التشاور مع الشخص الذي يقوم بتنفيذ العمل . ويعتقد القائد المتسلط أنه بسبب مركزه وما يتمتع به من سلطة يمكنه أن يقرر أفضل من غيره ماذا ينبغي عمله ، كذلك فإن الأساليب الرقابية المستخدمة عنيفة وجامدة في ظل القيادة الدكتاتورية . كذلك فإن القائد المتسلط من النادر أن يعطي أسبابا لتصرفاته ، رافضا بشدة إيضاح أوامره وتوجيهاته ، مستهترا بكل الآراء التي تخالفه ، ولذلك فإن القائد الدكتاتوري سينفرد بوضع السياسات واتخاذ أغلب الاجراءات وبتوجيه مباشر لجميع الأعمال . وتجدر الإشارة إلى أن القائد السلطوي قد يستخدم (نادراً) أسلوباً إيجابياً في تشجيع المرؤوسين وذلك حين يغدق عليهم الهبات والمكافآت ويسمى في هذه الحالة بالقائد السلطوي السمح وللأسلوب القيادي السلطوي مساوئ :

  1- كره الناس ( المرؤوسين ) لأسلوبه وعدم التجاوب معه بسبب تركيزه على الخوف .
  2- يشعر العاملون بالعجز وضعف المعنويات .
  3- على الرغم من إنتاج العاملين إلا أنهم يعملون مكرهين ومجبرين.


ثانياً : القيادة الديموقراطية :

ضمن هذه القيادة يسعى القائد إلى إيجاد الشروط الموضوعية التي تساعد الأفراد على أداء ما يريدون فعله بأنفسهم دون قسر أو إكراه ويتم ذلك عبر العلاقات الاجتماعية الطيبة والتعاطف مع المرؤوسين وإشعارهم بأهمية آرائهم وضرورة إظهارها . وتتسم القيادة الديموقراطية بالحرية في ممارسة شئون الجماعة ، ومناقشة مشاكلها في هيئة جماعية. وفي ظلها تنمو روح المبادأة والابتكار عند الأعضاء ، ويزدهر الشعور بالرضا عند التابعين لإحساسهم بالعمل الجماعي وأنهم يساهمون في إقامة دعائمه ويترتب على ذلك الحماس في العمل الفردي وإتقانه بما يحقق اكتمال في العمل الجماعي وسرعة وسهولة الوصول إلى الأهداف. وييسر هذا النمط من القيادة تكوين جيل من قادة المستقبل حيث يمكن اكتشافهم بسهلة وتنمية قدراتهم عن طريق الممارسة الديموقراطية  ومن الجدير بالذكر أنه يمكن القول أن القيادة الديموقراطية تؤدي إلى :

 1- إشباع وتلبية حاجات المرؤوسين ( العاملين ) .
2-  انخفاض معدل الشكاوي ومعدل الدوران .
3-  احترام حقوق الإنسان وكرامته .
 4- سيادة الديمقراطية والحرية والمساواة على مشاعر الناس (العاملين).
5-  تنمي الثقة والتعاون بين القائد والمرؤوسين .
6-  اندفاع العاملين تجاه أعمالهم حيث يؤدي المناخ الديمقراطي درجة عالية من الرضا .
 
وتكون القيادة الديمقراطية أكثر فاعلية في الأحوال التالية :

  1- القرارات التي تتخذها القيادة الإدارية غير روتينية في جوهرها .
  2- لا يمكن تطبيق التنميط أو المركزية في المعلومات والبيانات اللازمة لاتخاذ القرارات .
  3- لا توجد ضرورة لاتخاذ القرارات بسرعة .
  4- يشعر العاملون بحاجة قوية للمبادأة والاستقلال .
  5- إشراك الإدارة الدنيا في اتخاذ القرارات .
  6- يؤمن المساعدون ( المرؤوسون ) أنهم قادرين على المشاركة والمساهمة في اتخاذ القرارات .
  7- يثق المرؤوسون بقدرتهم على العمل المستقل دون الحاجة للإشراف الضيق عليهم.


ويعتقد Keith Davis  أن القيادة المشاركة تكون أكثر ما تكون فعالة في الأحوال التالية :

  1- عند وجود الوقت الكافي الذي يسمح بمشاركة المرؤوسون .
  2- عندما تكون التكاليف المالية المتكبدة في المشاركة أقل من الفوائد الناجمة عنها .
  3- عندما يحوز المشاركون على قدرات ثقافية وعلمية متميزة .
  4- عندما يشعر الرئيس بالأمان والطمأنينة بعدم تهديد مركزه نتيجة مشاركة الآخرين .

* عيوب القيادة الديمقراطية ( المشاركة ) :

يمكن أن تأتي القيادة الديمقراطية - رغم فوائدها ومزاياها الكثيرة - بنتائج عكسية فترك الموظفين يشاركون في صنع القرار يعني بشكل ضمني استهلاك للوقت أكثر مما لو قمت ببساطة بصنع القرار بنفسك وتمريرة لهم. كذلك فإن القرارات قد تتسم بالبطيء لقيامها على عقد الاجتماعات والمناقشة وضرورة التعرف على وجهات النظر المختلفة(26). ومع ذلك فلعل أكبر العيوب ، هو أنه في حين تؤدي المشاركة إلى التزام أكبر فإن آثارها على أداء الموظفين ليس مرغوبا بالضرورة. فأحيانا، تكون مجموعة القائد المشارك هي الأقل أداءا والأكثر دكتاتورية بسبب انهيار معنوياتهم سريعا في حال عدم الالتفات إلى مقترحاتهم أو مشاركاتهم.(27)



ثالثاً : القيادة المسيبة ( غير الموجهة )


القائد ضمن القيادة المسيبة يتجنب دوره القيادي ويهجر قوته وسلطاته ويترك المرؤوسين يتدبرون أمورهم بأنفسهم واضعين الأهداف والحلول، ومشجعين ومدربين أنفسهم بأنفسهم على حسن الأداء . ويتقلص دور القائد المتسيب في النهاية ليقتصر على تلبية حاجة المرؤوسين من الموارد والمعلومات التي تهمهم وتلزمهم لتأدية أعمالهم . ومن الواضح أن القيادة المسيبة تهمل دور القائد ، كما تهمل القيادة السلطوية دور الجماعة .
وبدون شك فإن القيادة المسيبة تخسر كثيرا من جراء عدم ممارسة القيادة الفعالة على أعمال المرؤوسين . فترك أعضاء المجموعة بدون قيادة فعالة سيؤدي لظهور قيادات غير رسمية متصارعة ومتنافرة ويعرض الوحدة التنظيمية وأهدافها للتشتت والبلبلة والضياع .
وقد يكون من نتائج القيادة المسيبة ضعف أهداف المجموعة وفقدان أعضائها اعتزازهم بأنفسهم في أنهم يؤدون أشياء هامة مع الاحتمال شعورهم بالقهر والفشل وعدم الاستقرار .
وقد يكون من المنطقي استعمال هذا النمط من القيادة في الحالات التي تتطلب استقلال المرؤوسين وعدم التدخل في شئونهم تشجيعا لهم على الابداع والابتكار كما هو الحال في مراكز البحوث والجامعات .



3-النظرية الظرفية ( نظرية المواقف ) :


ويؤمن أصحاب هذه النظرية بأن القيادة الفعالة هي ممارسة لنماذج سلوكية متعددة تعتبر جميعها ضرورية للوصول للأهداف وتحقيق تفاني المساعدين واندفاعهم في العمل فالقيادة الموقفية لا يمكن تفسيرها بمعزل عن عوامل كثيرة تتعلق بـ :

  1- القائد .
  2- المرؤوسين .
  3- الجوانب التنظيمية في المؤسسة .
  4- الجوانب المادية والبيئة المحيطة.

والجماعات المختلفة تلائمها قيادات من نماذج شتى ، والشخص الذي يصلح لقيادة مجموعة في مشروع صناعي لا يصلح بالضرورة لقيادة مجموعة في مشروع تجاري ، كذلك فإن القائد الذي يصلح لإدارة العاملين في إدارة الإنتاج قد لا يصلح لإدارة موظفي إدارة التسويق أضف إلى ذلك ، فإن السمات والأساليب القيادية التي تصلح لقيادة مستقرة قد لا تجدي لقيادة منظمة جديدة أو متغيرة ، وينطبق نفس الكلام بالنسبة للشركات الربحية والمؤسسات غير الربحية أو الشركات في ظل المنافسة والشركات الاحتكارية أو الشركات الكبيرة والشركات صغيرة الحجم …الخ 
ومن خلال الدراسات والأبحاث الكثيرة التي تمت على القيادة ظهرت أهمية بعض العوامل الظرفية التي أثرت على فعاليتها مثل :

  1- خبرة القائد السابقة ، وعمره .
  2- نوعية العمل الذي يشغله القائد .
  3- متطلبات أعمال أعضاء المجموعة .
  4- حجم مجموعة المساعدين .
  5- درجة التعاون الضرورية بين الأعضاء .
  6- العوامل النفسية المهيمنة على المرؤوسين .
  7- توقعات المرؤوسين الحضارية .
  8- التكوين الشخصي للمساعدين .
  9- المجتمع الذي تعمل ضمنه المنظمة .
10- الوقت اللازم لاتخاذ القرار .

ومن أجل توضيح النظرية الظرفية في القيادة بشكل أفضل فإنه سيشار إلى الدراسة التي قام بها الأستاذ ( فيدلر) والمتعلقة بتحديد فيما إذا كان القائد غير المميز أو المتساهل في تقويمه للمرؤوسين سيكون أكثر فاعلية وإنتاجية في قيادته من القائد الذي يميز أو يتشدد في التقويم ففي الدراسات السابقة كان قد كشف أن القادة غير المميزين بين المرؤوسين الجيدين والسيئين قد وصفوا من قبل مرؤ وسيهم ويبدون عدم اكتراث في تحقيق علاقات حسنة معهم ، على الرغم من مساهمتهم في مناقشة الاجتماعات وإعطاء التوضيحات وتحقيق التفاعل والمشاركة مع المرؤوسين .

ولقد اعتقد ( فيدلر ) بأن مشاعر القائد التمييزية وارتباطها بفعالية القيادة تعتمد على حالة المجموعة أو ظروفها وفيما إذا كانت ملائمة أو غير ملائمة والتي ترتبط بالعوامل التالية :

  1- علاقة القائد الشخصية بالمرؤوسين.
  2- السلطة أو القوة الرسمية التي يهيئها لهم مركزه.
  3- درجة رسمية العمل الذي يجب أدائه من قبل المرؤوسين .

فوجود هذه العوامل الثلاثة بدرجات أكبر يجعل ظرف المجموعة أكثر ملاءمة نظرا لأن القائد سينال دعما أكبر من مرءوسيه ، وبإمكانه تطبيق ما يراه مناسبا بالسلطات المخولة له ، ويستطيع تفويض العمل ومراقبته بشكل أفضل .

وقد وجد ( فيدلر ) في دراسته أن مشاعر القائد التمييزية ترتبط إيجابياً بأداء المجموعة الرفيع عندما يكون ظرف المجموعة ملائم جدا أو غير ملائم أبدا . فعندما يكون ظرف المجموعة ملائم جدا ، فيصبح بإمكان القائد تبني مشاعر تمييزية نظرا لوضوح المهمات والمسؤوليات ووجود السلطة التي تعدم المركز القيادي أو تحقق له التجاوب الطوعي من المرؤوسين . وكذلك الحال عندما يكون ظرف المجموعة غير ملائم إطلاقا فإن القائد يجب أن يتبع مشاعر تمييزية وإلا انهارت الأمور نظراً لعدم وضوح المسؤوليات والمهام وشيوع العلاقات المتوترة بين أعضاء المجموعة. أما في الحالة التي يكون فيها ظرف المجموعة معتدلا في الملاءمة ، فإن مشاعر عدم التمييز أو التساهل أو غض النظر سترتبط إيجابيا مع أداء المجموعة الرفيع .
ويقترح ( فيدلر ) بناء على نتائج دراسته أتباع القيادة السمحة أو المتعاطفة أو المتساهلة مشاعر في عدم التمييز ضمن الحالات الثلاث التالية :

1- عندما تكون علاقات القائد مع المرؤوسين جيدة وسلطته قوية والعمل غامضا ، كما هو الحال مثلا في اجتماع ضابط من رتبة عالية مع جنود عاديين أو مدير شركة عام مع عمال أو مشرفين.
2- عندما تكون علاقات القائد بالمرؤوسين سيئة وسلطته ضعيفة والعمل رسمي ومخطط، وذلك لان مهمة القائد ستقتصر في هذه الحالة على التوجيه والإرشاد وليس علي الرقابة التي لا يمكنه أداؤها إلا بعد تحسين مركزه السيئ.
3- في الحالات العصيبة الخطرة، لان السلوك المتعاطف المتسامح يخفف من مشاعر القلق والتلهف التي يعر بها المرؤوسين عادة في هذه الحالات.


4- نظرية القوى القيادية:

    حدا انعدام الاتفاق حول صفات القائد المحببة أو سلوكه الإداري الفعال ببعض العلماء للبحث عن طريقة أخرى للنظر في المشكلة القيادية. وقد ساهم بعض علماء الاجتماع تجاه هذه الطريقة الجديدة وبحثه عن أسباب قدرة بعض الرؤساء القادة في التأثير على مشاعر وسلوك لمرؤوسين فيما يسمى بنظرية القوى القيادية.
وتقترح نظرية القوى القيادية أن درجة تأثير القائد في مشاعر وسلوك المرؤوسين تتفاوت بحسب حوزته لقوى قيادية أو بحسب تصور المرؤوسين لحوزته لها. أما قوى القادة المؤثرة فقد شملت أشياء كثيرة مثل المكافأة والعقاب والتحايل والسرية والملكية والعضلية والفكرية والثقة والقدرة والخبرة والقبول الاجتماعي … الخ. ولعل افضل توضيح قدم بهذا الشان ما قام الأستاذان "فرنش وريفي" French & Reven  في أبحاثهما في جامعة ميتشيقان حيث اقترحا خمسة أسس لقوة القائد وقدراته في التأثير على الآخرين وهي :

1- قوة المكافأة           Reward power
2- قوة العقاب           Coercive Power
3- القوة الرسمية         Legitimate Power
4- قوة القدوة            Referent Power
5- قوة الخبرة       Expertise Power


*   قوة المكافأة :

تتحدد قدرة القائد في التأثير على تفكير وسلوك المرؤوس إلى حد بعيد نتيجة رغبة المرؤوس في إشباع حاجاته ورغباته وقدرة القائد على تقديم المشبعات والحوافز لتلبيتها. فالمرؤوس يفهم طبيعة الارتباط الموجود بين ما يطلب منه من فكر وسلوك وبين القدرة على إشباع ما لديه من حاجات ورغبات، فيتجاوب لذلك مع ما يطلب منه من تغيير. وقد يسيطر القائد الإداري على مجموعة من المكافآت والحوافز التي تمكنه من حيازة قوة المكافأة مثل الترقية وزيادة الأجر وتحسين صورة العمل والثناءات والاحترام والاعتبار للمرءوسين . وغالبا ما تتحد درجة حيازة القائد لقوة المكافأة بعدد من العوامل  والقيود. فهو قد لا يمكنه، مثلا ضمان عمل المرؤوس أو التأثير في ترقيته وتعويضاته نظرا لشمول هذه الأمور في القوانين والسياسات والقواعد العامة التي لا يمكن له السيطرة عليها . كما قد يتمكن المرؤوس من إشباع حاجاته ورغباته من قبل زملائه وأصدقائه داخل العمل أو خارجه أو يكون قادرا على تغيير عمله والالتحاق بوظيفة أخرى داخل المشروع وخارجه، مما يؤثر على قوى القائد علي المكافأة ويجعل المرؤوس يتقبل بدرجات اقل سلطات رئيسه.
وبالطبع لا يمكننا أن نتصور أن تكون قوى القائد في المكافأة مطلقة غير مقيدة، إلا إذا كنا نتكلم عن القادة في المراكز العليا أو في المشاريع الخاصة الصغيرة. كما أن استخدام قوة المكافأة بشكل مؤثر فعال يتطلب من القائد أن يعي القيود التي تحد منها وان يتحقق من استخدامها بشكل معقول ومتوازن، عندما يتحقق الهدف العام والمصلحة المشتركة وليس لمجرد المحسوبية أو إرضاء لبعض الجهات المعينة أو مكافأة للأعمال الفاسدة والعقيمة وغير المجدية، وتلجا بعض المنظمات والمشاريع في بعض الحالات لتحديد شروط منح المكافآت في أنظمتها وسياساتها الاقتصادية ببعض أشخاص الإدارات العليا لعدم قدرة العديد من الإداريين على التمييز بين الأعمال المجدية والفعالة وتلك التي تكون عقيمة وفاسدة أو لعدم قدرتهم على الحكم بموضوعية على الحالات التي تستوجب منحها أو تقييم شروط منحها بعدالة لمختلف المستفيدين.


*   قوة العقاب:

  تشكل قوة العقاب الوجه المقابل والجانب الآخر من قوة المكافأة. وإذا كانت قوة المكافأة تعبر عن العطاء والسخاء  والبذل من قبل الرئيس، والتجاوب الإيجابية والاندفاع في سلوك لمرؤوس، فان قوة العقاب تحرم وتمنع وتبخل وتعكس الجوانب السلبية في سلوك الرئيس وردود فعل المرؤوس. فعندما يهدد أحد الرؤساء بإمساك الحوافز التي تشبع حاجات ورغبات المرءوس في الترقية وزيادة الأجر وتحسين شروط العمل وتقديم الثناء والاحترام والاعتبار، فإنما يستخدم بشكل غير مباشر قوته في العقاب. ويكون استخدامه لقوة العقاب بشكل مباشر عندما يقرر حسم نسب مئوية من راتب المرؤوس و يقون بإنذاره أو توبيخه أو إحالته لمجلس التأديب أو يطرده من العمل. وكما هو واضح فان استخدام القائد لقوته في العقاب يشابه سلوكه السلطوي الذي تمت الإشارة إليه ضمن النظرية السلوكية.


*   القوة الرسمية: 

لا يعتمد تجاوب المرؤوس مع رئيسه على توقعاته استخدام القائد لقوتي المكافأة والعقاب فقط. فالشخص الذي اشتغل في عمله في المنظمة فترة طويلة من الزمن يصبح اكثر تقديرا وتجاوبا وتقبلا لتوجيهات وأوامر الأشخاص الذين يحتلون مراكز رسمية فيها. فالمرؤوس قد يتقبل توجيهات وأوامر رئيسه لأنه يوكل له مركزا في القيادة فيندفع في تطبيقها معتبرها أشياء مقدسة وممارسة طبيعية محقة لسلطة المركز الرسمي الذي يشغله القائد.
وتشكل قدرة القائد بالتأثير على تفكير وسلوك المرؤوس بسبب مركزه الرسمي القوة الرسمية. وتظهر قوى الرئيس الرسمية، كما أنها تنمو وتتقوى بالرموز والإشارات والمكاتب والرتب والملابس التي تعبر جميعها عن السلطة والقوة الموجودة في المركز أو الشخص الذي يشغل المركز.
ويعتمد تجاوب المرؤوس مع سلطات رئيسه الناشئة عن قوته الرسمية على تصور هو إدراكه لدور الرئيس الرسمي وادوار الآخرين الرسمية للحد من سلطاته والتأثير فيها. فقد لا يعبا بتوجيهات المسؤول عند دراسة الحركة والزمن إذا تبين انه يتجاوز سلطاته ومهمته أو أن اقتراحاته ستعدل من قبل شخص آخر لا يهمه أمر دراسة الحركة والزمن. وقد تحارب توجيهات عميد الكلية حول مضمون المقررات وطرق التدريس أو دوام الأساتذة من أنها تشكل انتهاكاً لحرمة التعليم وتجاوزاً لمركز العمادة الرسمي. إذا لم يتمتع العميد بالدور الرسمي الفعال لوضع آرائه موضع التنفيذ أو اعتقد أنها ستقاوم من قبل آخرين بيدهم الكلمة النهائية.


*   قوة القدوة:
 
  يرتاح بعض الأشخاص في الانصياع لتوجيهات وأوامر أولئك الذين يعجبون بهم ويعتبرونهم مثلهم الأعلى. وليس أدل على اثر قوة القدوة من تقبل الطفل الصغير لتوجيهات والديه وتعلمه منهم الشيء الكثير.
ويعزى اكثر الناس شيوع الموضات وتقليعات الملابس والقبعات وقص الشعر وغيرها إلى حب تقليد الآخرين خاصة أولئك المشهورين والمتمتعين بالمراكز الاجتماعية الرفيعة منهم. ويتم تقليد الآخرين بأساليب مختلفة كطريقة الحديث ونوع اللباس وتسريحة الشعر وطريقة التفكير وأساليب القيادة الإشراف وغيرها من أمور. وتسمى قدرة القائد في التأثير على مرءوسيه بسبب رغبته في تقليده والشعور بالتمييز والارتباط معه بقوة القدوة. ويمكن أن تفسر قوة القدوة رغبة بعض المرؤوسين معرفة الكثير من طباع ومهارات رئيسهم البيتية والاجتماعية والدينية من اجل تقليده والتميز معه أو لإيجاد تبريرات منطقية لعدم تقليده والتمييز معه ورفض توجيهات وسلطاته.


قوة الخبرة:

  تزيد المعرفة المتخصصة والقدرة التحليلية الرفيعة للقائد في التأثير على تفكير وسلوك المرؤوسين وجعلهم يتقبلون توجيهاته وأوامره بطوعيه ويسر خاصة إذا كانت تتعلق بموضوع اختصاصه. وقد يكون اثر الخبرة والمعرفة واضحاً بالنسبة للكثيرين من الأشخاص نظرا لأنها عمليا المؤهلات الفنية الضرورية لممارسة القيادة الفعالة التي يمكنها أن تحقق الأهداف والغايات الأساسية بأقل الجهود والتكاليف والازعاجات. كما يمكن لقوة الخبرة أن تفسر سبب تمتع القائد المرتقي من المراتب الدنيا للمراتب العليا بإعجاب الآخرين وتقديرهم في انه قام بأعمال مشابهة وعالج مشاكل موازية.
وبدون شك فان المعرفة والإدراك والوعي والحكمة هي من الصفات المحترمة في جميع حضارات العالم، فلا عجب أن يكسب الذي يحوز عليها إعجاب وتقدير المرؤوسين. حتى في الأحوال التي لا يكون فيها محبوبا من قبلهم.  وقد يسمع من الطلاب أحيانا أن ذلك الأستاذ جامد متعنت… ومتعجرف… إلا انه يفهم. وقد يسمع من ناحية أخرى أشياء عن كياسة وظرف أحد القادة الإداريين وتمتعه بالأخلاق الحميدة، إلا انه لا يعرف كيف يؤدي العمل بشكل جيد وفعال.



توثيق مصدر المقال
تلتزم  مهارات النجاح للتنمية البشرية بحماية حقوق المؤلفين وكتاب مقالات تعلم وإبرازهم . ولتوثيق ذلك نود هنا أن نبرز معلومات توثيقية عن كاتب المقال: د. محمد بن علي شيبان العامري .
 
كما تلتزم مهارات النجاح بحفظ حقوق الناشر الرئيسي لهذا المقال وندعوكم لزيارة صفحة الناشر بدليل الناشرين لمقالات موسوعة تعلم معنا  من خلال الظغط على اسم المصدر ، كما نتقدم بالشكر أجزله والتقدير أجله للناشر لمساهمته الفاعلة في نشر مصادر المعرفة.
 
المصدر (الناشر الإلكتروني الرئيسي لهذا المقال ): مهارات النجاح للتنمية البشرية
رابط صفحة المقال في موقع  الناشر (المصدر الرئيسي): أنقر هنا
 
عدد القراءات : ( 6728 )   عدد مرات الطباعة (  0 )
أخر تعديل تم بواسطة فريق عمل الموقع
حفظ المقال
عدد القراءات  ( 6728 )     عدد الطباعات ( 0   )  عدد مرات الارسال  ( 0)
المشاركات والتعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل الرأي الرسمي لمؤسسة مهارات النجاح للتنمية البشرية بل تمثل وجهة نظر كاتبها .
 دورات تدريبية  ذات صلة
حقائب تدريبية حول الخبر ننصح بالإطلاع عليها
القيادة الموقفية
التنمية الإدارية
القيادة الإدارية

تعتبر القيادة من أهم الوظائف الإدارية التي يمارسها المدير وذلك لأن الخطة بعد أن يتم وضعها تنتقل إلى حيز التنفيذ وتتناولها العقول والأيدي والآلات لتنجزها حسب الأهداف المقررة والمراحل المحددة . ويقود المدير في ذلك مجموعة من الأفراد يوجههم ويرشدهم ويدربهم وينسق أعمالهم ويوفق بين مجهوداتهم ويستثير دوافعهم وطموحهم ويحفزهم على التعاون والتنافس ويقوّم نتائج أعمالهم فيكافئ المجتهدين ويرشد المقصرين إلى كيفية علاج أخطائهم ، إنها ليس بالمهمة اليسيرة ، إنها تتطلب من المدير جهدا ووقتا ومهارات ، حتى يستطيع أن يقود جماعته نحو الهدف المنشود بالكفاءة والفعالية اللازمة . مما سبق يمكن القول بأن القيادة هي جوهر العملية الإدارية وقلبها النابض وأنها مفتاح الإدارة وأن أهمية مكانتها ودورها نابع من...

القيادة الموقفية
عدد مرات مشاهدة مواصفات الحقيبة التدريبية ( 14393  ) عدد مرات تحميل بطاقة وصف الحقيبة التدريبية ( 24 )
القيادة الفاعلة
التنمية الإدارية
القيادة الإدارية

تعد هذه الدورة هامة لكافة مدراء الإدارات والأقسام والعاملون المرشحون لشغل وظائف قيادية المراد تأهيلهم لممارسة العمل القيادي في الوزارات والدوائر الحكومية والقطاعات الخاصة . إننا نهدف من هذا البرنامج التدريبي لإكساب المشاركين المعارف و المهارات و الاتجاهات المعاصرة التي تؤهلهم لممارسة العمل القيادي بمفهمومه المعاصر وبما يجعل منهم قادة متميزين ويكون لديهم خبرات قبلية تساهم بإذن الله في نجاحهم وذلك من خلال تعميق المفاهيم الإدارية لدى القيادات وتزويدهم بأساليب الإدارة الحديثة ومجالات تطبيقها في الوحدات الإدارية المختلفة. وإدارك القيادات الإدارية للمتغيرات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية المحلية والعالمية وتأثيرها على الإدارة والعمل على التكيف معها ووضع الاستراتي...

القيادة الفاعلة
عدد مرات مشاهدة مواصفات الحقيبة التدريبية ( 14409  ) عدد مرات تحميل بطاقة وصف الحقيبة التدريبية ( 36 )
الأداء المتميز للقياديين والاستراتيجيين والدبلوماسية في الأداء
التنمية الإدارية
القيادة الإدارية

هذا البرنامج مصمم خصيصاً للقيادة العليا حيث التركيز على تعميق تفهم المشاركين لعملية التخطيط الإستراتيجي كمدخل متكامل لزيادة فعالية المديرين بما يحتويه من تحليل الظروف البيئية الداخلية والخارجية والقدرة الذاتية و مقاومة الضغوط على متخذي القرارات لتحقيق الفعالية الإدارية الكلية , كما انه ينمي مهارات المشاركين الخاصة بعملية الاتصال على أساس من المعرفة بمبادئ الاتصال وعناصره و معوقاته ووسائل التغلب عليها , كما يهتم بتنمية المهارات الإبداعية للمشاركين في حل المشكلات و تحسين قدراتهم الفنية و السلوكية والفكرية في إيجاد حلول إبتكارية لتخفيف ضغوط العمل و مواجهة المواقف الصعبة .

الأداء المتميز للقياديين والاستراتيجيين والدبلوماسية في الأداء
عدد مرات مشاهدة مواصفات الحقيبة التدريبية ( 8193  ) عدد مرات تحميل بطاقة وصف الحقيبة التدريبية ( 24 )
أخبار ذات صلة بنوع المقال ننصح بالإطلاع عليها ذات صلة بنوع المقال ننصح بالإطلاع عليها
مقالات أخرى ننصح بقرائتها
 
عشرة نصائح مدهشة للمدراء الجدد
القيادة الإدارية
تمت الاضافة بواسطة: فريق عمل الموقع                  الكاتب: الدكتور / رمضان حسين الشيخ    المصدر: موقع ذاتك كنانه اون لاين
إن إدارة الناس هي مهمة صعبة جدا”وليست بالسهلة أبدا”لأنها أكثر تعقيدا”من إدارة الأشياء، تخيل عزيزي القارئ أنك أصبحت مديرا” جديدا” بين ليلة وضحاها،فقد إستقال رئيسك المياشر وقررت الإدارة العليا تعيينك مديرا” مكانه ،ماذا تفعل حينها؟! خاصة إذا أنت لم تدرس إدارة أعمال! كنت أقرأ مؤخرا” في كتاب مهم جدا”حول الإدارة وعنوانه ( الإدارة بالفطرة) لمؤلفته دايان تريسي،وحصلت على معلومات مفيدة جدا” خاصة للمدراء الجدد، مبروك أنت الآن مدير أو مديرة جديدة الخطوة التالية هي: عليك إستخدام المبدأ الأول من مبادئ الإدارة الناجحة وهو مبدأ الإدارة بالمراقبة.فعليك في أيامك الاولى ان تراقب ما يحدث من حولك حتى تعلم ما يجري،إبقى هادئا”،وإستمع لكل شيء واخيرا” لا تصرح إلا بالقليل،وبإختصار شديد إبق عينيك مفتوحتين…وفمك م... عشرة نصائح مدهشة للمدراء الجدد
عدد المشاهدات ( 1477 )     عدد الردود ( 0 )  عدد مرات الطباعة ( 0 )
التفاصيل...
مفهوم وخصائص الجدارة الإدارية
القيادة الإدارية
تمت الاضافة بواسطة: فريق عمل الموقع                  الكاتب: أحمد السيد كردى    المصدر: موقع أحمد الكردي .. الإسلام والتنمية
أولا: مفهوم الجدارة الإدارية. أسلوب الجدارة هو مدخل حديث نسبيًا (1971) لإدارة الموارد البشرية، إرتبط مولده بحل مشكلة صادفتها وزارة الخارجية الأمريكية تتعلق بإختبارات القبول لشغل إحدى الوظائف الحساسة، كانت إختبارات القبول لشغل هذه الوظيفة (على دقة هذه الإختبارات وتعقيدها) غير كافية لعمل إختيارات صحيحة بين المتقدمين لشغل الوظيفة، حيث ثبت بعد إستخدامها لسنوات عديدة عدم وجود علاقة بين نتائج إختبارات المتقدمين لشغل الوظيفة ومستوى الأداء الفعلي للناجحين منهم (بعد التعيين) في ميدان العمل. لذا لجأت الخارجية الأمريكية إلى الخبير الإداري (ماك ماكيلاند) للمساعدة في حل المشكلة التي تمت صياغتها على الصورة التالية: "إذا لم تكن تلك الاختبارات كافية للتعرف على ذوي الأداء الطيب قبل التعيين، فكيف يمكننا ... مفهوم وخصائص الجدارة الإدارية
عدد المشاهدات ( 1589 )     عدد الردود ( 0 )  عدد مرات الطباعة ( 0 )
التفاصيل...
الكاريزما وأهميتها للشخصيات القيادية
القيادة الإدارية
تمت الاضافة بواسطة: فريق عمل الموقع                  الكاتب: م. أمجد قاسم    المصدر: موقع آفاق تربوية وعلمية
لا شك أن شخصيات كنابليون بونبرت،ومحمد حسنين هيكل،وهتلر ،وجمال عبد الناصر، ومحمود درويش، و غيفارا ،ونيلسون مانديلا ،وغيرهم من الشخصيات التي يمكن أن نطلق عليهم صفة الكاريزمي، وهم بالتالي كاريزميون لأنهم يمتلكون الجاذبية والفتنة وسحر الشخصية، لان أصحابها لا ينسون بسرعة ولهم حضور طاغ ،ويستطيعون التأثير على الآخرين إيجابيا بالارتباط بهم جسديا وعاطفيا وثقافيا. وإذا عدنا إلى كلمة الكاريزما ،فهي كلمة (بالإنجليزية: Charisma)و في أصلها اليوناني تعني الهدية أو التفضيل الإلهي،و تعني الهيبة و التأثير أو سلطة فوق العادة و السحر الشخصي، والجاذبية الكبيرة والحضور الطاغي الذي يتمتع به بعض الأشخاص،أي الشخصية التي تثير الولاء والحماس و قد حاول البعض ترجمتها إلى “سحر الشخصية”، أو “قوة الشخصية” أو غيرها.... الكاريزما وأهميتها للشخصيات القيادية
عدد المشاهدات ( 1945 )     عدد الردود ( 0 )  عدد مرات الطباعة ( 0 )
التفاصيل...
مفهوم القيادة والإدارة ومنطلقاتها
القيادة الإدارية
تمت الاضافة بواسطة: فريق عمل الموقع                  الكاتب: م. أمجد قاسم    المصدر: آفاق علمية وتربوية
هناك اعتقاد شائع بين الناس بأن القائد هو إنسان له مركز في التسلسل الهرمي للسلطة، أو أنه إنسان يمتلك جاذبية شخصية يتحلق الناس من حوله ويعملون بتوجيهاته. وقد تعددت وجهات النظر في محاولات تعريف القيادة وتحديد مفهومها. ويستخلص (النمر، 1422هـ) تعريفاً للقيادة بأنها القدرة على التأثير في سلوك أفراد الجماعة وتنسيق جهودهم وتوجيههم لبلوغ الغايات المنشودة. أي أن القيادة تتضمن ثلاثة عناصر أساسية هي: وجود مجموعة من الأفراد يعملون في تنظيم معين. قائد من أفراد الجماعة قادر على التأثير في سلوكهم وتوجيههم. هدف مشترك تسعى الجماعة إلى تحقيقه. فالقيادة تتجاوز كونها سمات أو صفات يمتلكها المدير إلى كونها عملية تفاعل بين ثلاثة عناصر: القائد والمرؤوس والمواقف والتي تمارس فيها القيادة (عابدين، 2001م). مفهوم القيادة والإدارة ومنطلقاتها
عدد المشاهدات ( 1231 )     عدد الردود ( 0 )  عدد مرات الطباعة ( 0 )
التفاصيل...
القائد الذكي عاطفياً
القيادة الإدارية
تمت الاضافة بواسطة: فريق عمل الموقع                  الكاتب: ياسر العيشي    المصدر: موقع البلاغ
في هذا الموضوع نذكر النصائح السريعة والمباشرة التي تفيد القائد في تطوير مهاراته العاطفية: 1- قبل القيام بأي فعل أو اتخاذ أي قرار. تمهل – أدرك شعورك – اختر الفعل أو القرار المناسب: إنّ الأشخاص الذين لا يتمتعون بنصيب وافر من الذكاء العاطفي تحركهم المؤثرات الخارجية، دن أن تترك لهم خياراً ليحددوا ردة الفعل المناسبة. وهؤلاء غالباً ما يقومون بأفعال أو يتخذون قرارات خاطئة، يندمون عليها فيما بعد.. مؤثر خارجي ← ردة فعل ← (ذكاء عاطفي منخفض)أما الأشخاص الأذكياء عاطفياً فلا تكون تصرفاتهم وقراراتهم ردود أفعال، بل يختارون التصرف الأفضل والقرار الأفضل في أي موقف يتعرضون له.. مؤثر خارجي ← اختيار ← ردة فعل (ذكاء عاطفي مرتفع)عندما يجد الإنسان نفسه مندفعاً إلى فعلٍ ما فعليه أن يؤخ... القائد الذكي عاطفياً
عدد المشاهدات ( 2934 )     عدد الردود ( 0 )  عدد مرات الطباعة ( 0 )
التفاصيل...
1234567
محتويات بالمكتبة الالكترونية ذات صلة بمحتوى المقال ننصح بالإطلاع عليها
 
مسمى المحتوى: كتاب سيكولوجية الجماعات والقيادة
القسم الرئيسي : التنمية الإدارية
القسم الفرعي :القيادة الإدارية
الناشر :مهارات النجاح
المؤلف : الدكتور لويس كامل مليكة
التصنيف : كتاب
نوع الملف :PDFs
كتاب سيكولوجية الجماعات والقيادة
نبذة عن المحتوى : حاولنا في الطبعة الحالية أن نحقق هدفين رئيسيين : أولهما القيام بمراجعة شاملة للكتاب ليواكب التقدم والتطور الكبيرين اللذين تحققا في العقدين الأخيرين في علم النفس الاجتماعي بعامة وفي ديناميات الجماعة بخاصة, وثانيهما , أن تعكس صفحات الكتاب استجابة معاصرة لمطالب الزمان والمكان , فتعالج عددا من المشكلات التي بدأت تشتد وطأتها في مجمعاتنا , وتفرض نفسها على الساحة , وكان لابد من التصدي لدراستها من منظور التفاعل بين العلم والواقع . وكان أن عولجت لأول مرة في هذه الطبعة موضوعات مثل تلوث البيئة , والتعصب والسلوك العدواني والعنف , وغيرها من المشكلات الأجتماعية الكبرى .
سعر الكتاب : 00.00..
عدد المشاهدات (3076) عدد مرات التحميل ( 640)
 التفاصيل...
مسمى المحتوى: كتاب الطريق الى القيادة وتنمية الشخصية
القسم الرئيسي : التنمية الإدارية
القسم الفرعي :القيادة الإدارية
الناشر :مهارات النجاح
المؤلف : ج _ كورتوا
التصنيف : كتاب
نوع الملف :PDFs
كتاب الطريق الى القيادة وتنمية الشخصية
نبذة عن المحتوى : إن شخصية المرء تبقى غريزيا وحسب الفطرة معطية لخصائص متعددة وفعالة بداخل، منها الخفية ومنها الظاهرة ، فاذا فكر المرء بالقيام بعمل ما. يشترك في داخله-حسب الفكرة-مقدار معين من هذه الخصائص الخفية والظاهرة ، كالحس والخيال والمحاكمة والارادة والعي للقيام بتحقيق هذه الرغبة التي بدورها تتحكم بسلسلة من الافكار المتلاحقة، فينتج عنها الحدس الذي يعود إلى الاوعى، كما تنتج مقابلة الارادة التي تقود الى الوعي الذي بدوره ينظم الفعاليات الظاهرة لتكون شخصية القائد.لذلك قالاردة بوعيها الناضج تتخلص بالرغبة والتفكير والايقاع والتوازن ثم العمل . فاذا لم تتحقق هذة الخصائص لا يستطيع المرء تحقيق ذاته إولاً، ولا أن يتقلب على الافكار السخيفة واالسطحية التي أن شادت تهوي به وتحرفة عن الطريق الذي رسمة للوصول الى راس الهر...
سعر الكتاب : 0.0..
عدد المشاهدات (9088) عدد مرات التحميل ( 5817)
 التفاصيل...
مسمى المحتوى: كتاب القيادة و الشخصية
القسم الرئيسي : التنمية الإدارية
القسم الفرعي :القيادة الإدارية
الناشر :مهارات النجاح
المؤلف :
التصنيف : كتاب
نوع الملف :PDFs
كتاب القيادة و الشخصية
نبذة عن المحتوى : في هذا الكتاب نقدم عددا من البحوث قامت للكشف عن العلاقة بين الابعاد السيكولوجية المختلفة للقيادة وبين عدد من سمات الشخصية. وفي نشر هذه البحوث تيسير للقارئ في ان يجد بين يديه عددا من البحوث يصعب حصوله عليها, لتعدد اماكن نشرها وتباين تواريخها. كذلك فان نشرها على هذه الصورة امريتيح للباحث فرصة المقارنة بين نتائجها والغوص في ايجاءتها ,والتى قد تفتح الطريق لمزيد من الدراسة والتعمق.وبحوث القيادة اعتمدت على مقياس المكانة السوسيومترية الذي وضعه المؤلف , والذي نشأت فكرته من المقياس الذي وضعه خلال اعداده لرسالته للماجستير في علم النفس بين عامي 1963 _ 1967.
سعر الكتاب : 0.0..
عدد المشاهدات (2063) عدد مرات التحميل ( 4985)
 التفاصيل...
مسمى المحتوى: كتاب القيادة والسمات السوية للشخصية دراسة عاملية
القسم الرئيسي : التنمية الإدارية
القسم الفرعي :القيادة الإدارية
الناشر :مهارات النجاح
المؤلف : الدكتور عباس محمود عوض
التصنيف : كتاب
نوع الملف :PDFs
كتاب القيادة والسمات السوية للشخصية دراسة عاملية
نبذة عن المحتوى : نجرى هذه الدراسه على مجموعه من الطلبة والطالبات يكونون فريقا للجوالة. وفروق الحوالة كجماعة صغيرة لها أهدافها ووسائلها فى تحقيق هذه الاهداف. والقيادة فيها تكون نتيجة نظام محدد له قواعده وقواننينه المحددو اى هى قيادة ترجع أساسا للخبرة وليست نتيجة سمات أو اتجاهات الاخرين نحوها... هذا الامر حدابنا نحو محاولة الاقتراب من نمط القيادة في مثل هذه الجماعة فقد نرى سمات تختلف عن تلك التى ظهرت فى دراسات سابقة(*)كذلك فان فريق الجوالة كجماعة لها مميزات:فهى فى حقيقة الامر جماعه اولية يجرى فيها التفاعل وجها لوجه. وبنيان الجماعة هنا له شكل معين. بمعنى أن الافراد يتميزون بحرية التفاعل بعضهم مع بعض، وبمدى التوجيه الذى به القائد للأفراد.
سعر الكتاب : 0.00..
عدد المشاهدات (6016) عدد مرات التحميل ( 3549)
 التفاصيل...
مسمى المحتوى: كتاب اخلاق الوزيرين
القسم الرئيسي : التنمية الإدارية
القسم الفرعي :القيادة الإدارية
الناشر :مهارات النجاح
المؤلف : أبو حيان التوحيدي
التصنيف : كتاب
نوع الملف :PDFs
كتاب اخلاق الوزيرين
نبذة عن المحتوى : هذا الكتاب وضعه مصنفه أبو حيان التوحيدي في وصف أخلاق الوزيرين الصاحب ابن عباد والفتح بن العميد، وطبعا كان وصفه هذا بمثابة نقد واسع لهذين الوزيرين، حيث كان المؤلف حاقدا وناقما عليهما وعلى خصومة شديدة معهما، وقد جمع في هذا الموضوع الكثير من الحوادث والحكومات التي حصلت مع هذين الوزيرين، وظهر فيها ما كانا عليه من ظلم للناس، واستخدام الوزارة في غير ما يجب استخدامها وعلى الكتاب حواشي في شرح لبعض الكلمات المبهمة، وترجمة بعض الأعلام ومن جهة أخرى يعد كتاب أخلاق الوزيرين كتاب أخلاق الوزيرين (كتاب) أو كما يسمى مثالب الوزيرين (كتاب) كتاب نادر في موضوعه، جمع فيه أبو حيان مشاهداته ومسموعاته عن الوزيرين: ابن العميد وـالصاحب بن عباد وكان قد اتصل بهما فحرماه ومنعاه ولم يجد عندهما ما كان يؤمله من حظوة وصلة و...
سعر الكتاب : 0.0..
عدد المشاهدات (6344) عدد مرات التحميل ( 4463)
 التفاصيل...
12
الابلاغ عن مقال سيئ
عنوان البلاغ  
محتوى البلاغ  
 
التعليقات على المقال
تفضل بالتعليق على المقال
الاسم  
عنوان التعليق: 
 
نص التعليق: 
 
البريد الالكتروني:    

 إدارة تعلم معنا 
 
الدورات التدريبية القادمة
 
كاتب المقال
 
مقالات أخرى للكاتب
 
خدمات موسوعة تعلم معنا
Skip Navigation Links
 
خـــدمــــاتــنــا الالكترونية
Skip Navigation Links
 

القائمة البريدية
من أجل التعرف على جديد برامجنا التدريبية وخدماتنا الالكترونية أضف بريدك الى قائمتنا البريدية
 
 
خدمة اشعار SMS
يطيب لنا ان نزودك بأحدث الفعاليات والبرامج والإضاءات التحفيزية وجديدنا على موبايلك مباشرة وبشكل دوري
الاسم  
الدولة  
المدينة
فضلاً ادخل رقم الهاتف المحمول بدون الصفر ودون المفتاح الدولي
الجوال    

لإلغاء الاشتراك
للمزيد...

أقسام تعلم معنا
 


أكثر الكتاب مشاركة
د. محمد بن علي شيبان العامري
عدد المشاركات ( 429 )
فريق عمل تعلم معنا
عدد المشاركات ( 312 )
غير معروف
عدد المشاركات ( 74 )
م.يوسف مزهر يحيى عباس
عدد المشاركات ( 73 )
فريق التحرير بموقع 10-am الإخباري
عدد المشاركات ( 34 )
 
المقالات الأكثر مشاهدة
 
من إرشيف تعلم معنا
 
من إرشيف المحتويات
 
الخلاصات



احدث الاضاءات